المضخات الشمسية
06 أكتوبر 2018

المضخات الشمسية

أمين, علي , حسين , محمد ويحيى, خمسة مزارعين ينعمون اليوم بالطاقة الشمسية الممولة من الوطنية للتمويل.

يمتلكون أراضي زراعية منفصلة ويتشاركون نفس البئر في منطقة رونة سعـوان – بني حشيش, صنعاء. 

تعتبر الزراعة مصدر دخلهم الرئيسي والوحيد. ولكن نتيجة الوضع المزري في اليمن, واجه هؤلاء المزارعون – كغيرهم الكثير – مشكلة انقطاع التيار الكهربائي

كما  لم يكونوا  قادرين على استخدام المولد الكهربائي الذي يعمل بالديزل, وذلك نتيجة ارتفاع اسعار الديزل بشكل جنوني,

ونتيجةً لذلك, بدأت مزارعهم بالجفاف, وارتدت الاشجار اللون البني الرتيب بعد أن كان يكسوها الخَـضـَـار .
وصل المزارعون الخمسة الى مرحلة الإفلاس, وتراكمت عليهم الديون,
فبدأو بالبحث عن حلول بديلة للـري,
وقـع اختيارهم على المضخات الشمسية كبديل أرخص على المدى الطويل, ولكن تكلفتها المبدئية مرتفعة جداً.
وهنا كان الدور البارز للمؤسسة الوطنية للتمويل الأصغر
تم تمويل المزارعين وتزويدهم بالمضخات الشمسية في 31 يناير 2018م بإجمالي عدد الواح شمسية (177)
بفضل المضخات الشمسية, اصبح بإمكان المزارعين زراعة المحاصيل طوال السنة.
الري الموثوق قادر على زيادة دخل المزارعين بنسبة 100٪ أو أكثر.
المستفيدين من البئـر = 36 عائلة.
عدد الأيدي العامـلة = 150 شخص.
تم قلع ما يعادل مساحته 60 لبنة من شجرة القات واستبدالها بزراعة العنب.
يتم الاستفادة من المنظومة لتعبئة خزانات أربعة جوامع في المنطقة كفعل خير.
يستفيد من المشروع أيضاً عشرون مزارع غير مشارك في البئر.
إجمالي المستفيدين = جميــــع أهل القرية.
كيف تبدو المزارع اليوم ..

{{-- fb chatting code --}}
{{-- end fb chatting code --}}