مخاطر البذور على النشاط الزراعي في اليمن
12 يناير 2019

مخاطر البذور على النشاط الزراعي في اليمن

اصبح النشاط الزراعي في اليمن هو النشاط الأقل تأثر من جراء الحرب الدائرة في البلد منذ اكثر من أربعة أعوام وهو

ما دفع بالكثير من مؤسسات التمويل الأصغر الى الاتجاه بشكل اكبر في تمويل أصحاب المشاريع الزراعية والذين باتو بحاجة شديدة للتمويلات التي تقدمها مؤسسات التمويل الأصغر لا سيما لأغراض توفير المضخات الشمسية كبديل لمادة الديزل التي أصبحت بسبب الحرب مرتفعة الكلفة وغير متوفرة في السوق وبالتالي تزايد عدد طلبات التمويل من المزارعين لمؤسسات التمويل الأصغر لشراء المضخات الشمسية فاستجابة مؤسسات التمويل الأصغر على الفور حيث قامت المؤسسة الوطنية للتمويل الأصغر بتصميم منتج خاص بالمضخات الشمسية

هذا التوجه استدعي دراسة المخاطر المرتبطة بالنشاط الزراعي والتي قد تعرض المؤسسة لمخاطر ائتمانية نتيجة تعثر عملاء هذا النشاط كنتيجة لتعرضهم لمخاطر مصدرها النشاط الزراعي، وكان من اهم المخاطر الزراعية المسببة لخطر التعثر هو المخاطر المرتبطة بقلة جودة البذور او ان البذور ذاتها مصابه بأمراض وفيروسات ضارة بالبيئة وبالمحاصيل الزراعية بل انها تحتوي على امراض عدوية تنتشر عبر الرياح

قامت إدارة المخاطر بجمع معلومات من خبراء متخصصين في مجال الزراعة وحصل على معلومات بان هناك بذور لمنتج البطاطس تم استيراده في العام المنصرم كان نسبة الانبات فيه 20% من نسبة الانبات الطبيعي وهو ما عرض كافة المزارعين الذين اعتمدوا على مورد هذا النوع من البذور لخسارة كبيرة حيث لم يستطيعوا تغطية النفقات التشغيلية التي انفقوها للزراعة البطاطس نفسها بالإضافة على خسارة إيرادات الموسم الزراعي بنسبة 80%, كذلك تعرض اغلب مزارعي البطاطس لخطر مرض اللفحة المبكرة والمتأخرة وهو ما تسبب بخسارة محصول البطاط في وادي قاع جهران وقاع الحقل بنسبة تتجاوز 90% بسبب انعدام المعرفة والخبرة الضرورية للحماية والوقاية ضد هذا الخطر لدى المزارعين وغياب دور مراكز البحوث والإرشاد الزراعي لتستجيب بشكل فوري لتوفير الادوية المناسبة لمكافحة هذا المرض والقيام بحملات توعوية للمزارعين لتوعيتهم بوسائل الوقاية والحماية ضد هذا الخطر, علما بان هذا النوع من الامراض الزراعية يمثل غزو او إرهاب زراعي لان مصدر هذا الخطر هو البذور المستوردة من الخارج في ضل غياب هيئات حكومية تعمل على قياس معايير الجودة وسلامة الأصناف المستوردة من أي مخاطر او امراض قد تصيب القطاع الزراعي القومي برمته

واستجابة لهذا النوع من المخاطر اتخذت إدارة المخاطر في المؤسسة الوطنية للتمويل الأصغر استراتيجية إجراءات افضت الى الاتي

  • عمل اتفاقية مع الشركة اليمنية للبذور لتوفير البذور الزراعية المحسنة لعملاء المؤسسة وهي الشركة الوطنية الوحيدة التي تعمل في هذا الإطار ولديها خبرة طويلة في انتاج البذور المحسنة وتقدم ضمان بجودة هذه البذور وبالتالي تم اعتماد الشركة كشريك للمؤسسة في توفير البذور الوطنية المحسنة لأصحاب المشاريع الزراعية
  • توظيف مهندسين في مجال الزراعة بوظيفة مختص تمويل يتم تدريبهم على أدوات وإجراءات عمل التقييم الائتماني للعملاء بالإضافة الى استئمار مؤهلاتهم في تقييم الاستشارات الفنية والتوعوية للعملاء بحيث يتم تقليل خطر التعثر المحتمل في حال تعرض المحصول لاي اضرار او مخاطر محتملة يقوم مختص التمويل الزراعي بتقديم التوعية والإرشاد لتلافي مخاطر قد يتعرض لها العميل وكذلك ضمان محصول بجودة عالية يستفيد منه عميل للمؤسسة يقوم بشراء محصول المزارع ويبيعه في السوق للمستهلك النهائي والذي سيحصل على منتجات تم انتاجها بجودة عالية
  • توفير وسيلة اتصال مجانية بالمزارعين لتقديم التوعية والإرشاد الزراعي المناسب عن طريق WhatsApp groups تهدف على ارشاد المزارعين والرد على أي استفسارات يتقدم بها المزارعين لمشروفي الجروب من مختصي الائتمان وبعض من الخبراء المتخصصين في مجال التوجيه والإرشاد الزراعي.

List Table 5 Da