sharaf-alkibs

مرحباً،
أود أن أرحب بكم في المؤسسة الوطنية للتمويل الأصغر (NMF)، أفضل مؤسسة تمويل أصغر (MFI) في اليمن. أود أن أشكركم على وقتكم في زيارة موقعنا الإلكتروني. غالبا ما تتم زيارة هذه الصفحة من قبل أصحاب المصلحة مثل المانحين والمستثمرين ووسائل الإعلام والمنظمات الحكومية ومراكز الأبحاث وغيرها.
من فضلك لا تتردد في زيارة موقعنا، قد نوفر لك معلومات تفصيلية. كما ان ملاحظاتك مهمة للغاية لتحسين منتجاتنا وخدماتنا ومساعدتنا في تحقيق أهدافك المتعلقة في مساعدة فقراء اليمن عن طريق خرطهم في الخدمات المالية.
أود أن أشارككم هنا حول الوضع الحالي لـ NMF، حيث نحن، وما نخطط للقيام به.
NMF، مثل العديد من مؤسسات التمويل الأصغر الأخرى، عانت الكثير بسبب الصراعات الأخيرة في اليمن خلال السنوات القليلة الماضية، والتي غيرت المحيط الكلي الى بيئة غير مناسبة لصناعة التمويل الأصغر، الا اننا نجونا من التحديات و تكيفنا مع المتغيرات واستطعنا ان نخطط للاستمرار ونتجاوز التحديات.
لو تأملنا تقارير الأمم المتحدة عن اليمن، نجد ان الاحتياجات الملحة في المرحلة الحالية هي المساعدات الإنسانية لأن الناس يتضورون جوعًا حتى الموت. اما بالنسبة إلى فرص كسب الرزق، نجد أن قيمة العملة قد انخفضت، وعدد النازحين في ازدياد، والبطالة وصلت إلى أكثر من 80٪، والفقر ينتشر إلى أكثر من 80٪ من السكان، والأوبئة تنتشر، والبيئة أصبحت صعبة للغاية.
ومع هذا، يتعين على الناس البقاء على قيد الحياة والتكيف، وهنا يأتي دورنا في مساعدتهم عن طريق تقديم خدمات مالية وغير مالية فعالة تمكنهم من تغيير حياتهم للوصول الى الاستدامة.
بالنسبة ل NMF، تم تأسيسها في البداية كمؤسسة تمويل أصغر لتقديم خدمات المالية للفقراء، فإن البيئة حاليا تمثل فرصة كبيرة للنمو مع تزايد عدد الفقراء. لذلك، تم وضع استراتيجية لاستهداف الفئه الجديدة.
كثير من الناس فقدوا وظائفهم بسبب تقليص حجمها؛ وتوقفت الحكومة عن دفع رواتب موظفيها. الامر الذي اجبر الكثير الى التوجه حول المهن التي كان يعتمد عليها الأجداد في كسب الرزق ومن أهمها هي الزراعة، حيث أصبح المزارعون الآن من بين القطاعات المتزايدة في جميع فروعنا الثمانية عشر في جميع أنحاء اليمن.
لقد كان لتأسيس شركات تجارية من بين أفضل البدائل للعديد من الأفراد الذين فقدوا وظائفهم. بدأت هذه الشركات الجديدة في النمو وتتطلب رأس مال.
كثير من الناس يقبلون أجور قليلة، وينتجون اكثر، ويتطوعون للحصول على الطعام. وهذا وفر حوافز للشركات المحلية لإنتاج سلع مطلوبة للغاية، كما أدى انخفاض قيمة العملة وزيادة تكلفة الاستيراد إلى زيادة الطلب على المنتجات والخدمات المحلية، الامر الذي ساعد مؤسسات التمويل الأصغر على مواصلة خدماتها.
NMF، لديها حاليا محفظة تضم أكثر من 1.2 مليار ريال يمني عن طريق أكثر من 60 اخصائي ائتمان يعملون في 18 فرع (عدن ، الضالع ، ذمار ، حجة ، الحديدة ، إب ، لحج ، المحويت ، صنعاء ، وتعز). في حين وصلت محفظتنا المعرضة للخطر حوالي 40٪ خلال الأزمة، الا اننا استطعنا ان نحافظ على معيار الصناعة 3% في التمويلات الحديثة.
استطاع الصندوق الاجتماعي للتنمية من بين آخرين الحصول على الكثير من دعم المجتمع الدولي لليمن، والذي انعكس على مؤسسات التمويل الأصغر سواء كان بالدعم المالي المباشر او عن طريق بناء القدرات وذلك من اجل استمرارية المؤسسات في تقديم خدماتها للناس في ظل الازمة الحالية.
كما حصلت NMF على منحة من KFW لبناء استراتيجيتها لعام 2018-2020 والتي ساعدت NMF على التعلم على أفضل الممارسات والتخطيط على أساس الوضع الحالي للسوق، كما ان استراتيجية 2018 ترتكز على التنمية الريفية والاستراتيجيات التكيفية.
يعد ابتكار منتجات وخدمات جديدة جزء مهم من استراتيجيتنا الحالية لزيادة الاعتماد على الذات والمرونة بين المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة في جميع أنحاء اليمن.
تتماشى استراتيجيتنا الجديدة مع الاندفاع الحالي للمجتمع الدولي لمساعدة الأزمة الحالية في اليمن. الكثير مما نطمح به هو الاستفادة من المنظمات غير الحكومية العاملة في اليمن. والتي تهدف الى مساعدة عملائنا للحصول على الخدمات المالية التي يمكنها تحسين فرص كسب رزقهم خلال فترة الحرب والانتعاش المبكر.
لا تتردد في التواصل معي من خلال أفكارك وتعليقاتك وفرصك.
المدير التنفيذي،
شرف الكبسي