خطر البيانات المضلله
10 أكتوبر 2018

خطر البيانات المضلله

منذُ بداية الالفية الثالثة اتجه عالم المال والاعمال نحو الاستثمار في المعلوماتية بشكل متسارع ومتطور بشكل كبير

حيث كان التقدم الاكبر في مجال المعلومات من نصيب القطاع المصرفي والمالي الذي اتجه بشكل كامل لدعم مستوى تقنية المعلومات في كافة الوحدات العاملة في القطاع لتعزيز مستوى الحضور والمنافسة الكبيرة في الاسواق المحلية والعالمية

لهذا اصبح هناك مفهوم ثالث لراس المال وهو راس المال المعلوماتي وهذا تصنيف حديث لتقييم راس المال الذي كان سابقاً يقيم بناءً على حجم راس المال المادي ويقاس بقيمة مبالغ الاموال المستمرة في راس مال المؤسسة وكذلك راس المال البشري الذي يقاس بمستوى كفاءات وخبرات ومهارات الموظفين في المؤسسة والان اصبح راس المال المعلوماتي والتكنولوجي يعتبر جزء من راس مال المؤسسة ويقييم بمستوى تطور وتقدم انظمة وبرامج واجهزة تكنولوجيا المعلومات المستغلة والمستخدمة في ادارة عمليات المؤسسة

يمثل خطر البيانات المظللة جزء من مجمل المخاطر التي ظهرت كتحديات جديدة بسبب توظيف تكنولوجيا المعلومات في عمليات المؤسسة ويتمثل الخطر باخطاء في ادخال البيانات من قبل موظفي المؤسسة ليتم بعد ذلك حفظها وتخزينها في قاعدة بيانات المؤسسة التي تستخدمها الادارات العليا للاسترشاد بها في اتخاذ القرارات الادارية بعد اجراء تحليلات احصائية وعلمية عليها فيؤدي ذلك حتماً الى قرارات ادارية غير صائبة واستنتاجات مغلوطة بسبب استخدامها قاعدة بيانات تحتوي على كم مؤثر من الاخطاء

Client Scoreفي صناعة التمويل الاصغر تمثل قاعدة البيانات السليمة من الاخطاء اهمية قصوى في تصميم نظام

لقياس مخاطر العميل قبل اتخاذ القرار الائتماني فاذا ما توفرت قاعدة بيانات سليمة فان المؤسسات المالية تستطيع ان تجعل قرار تمويل العميل الي بمجرد ادخال بيانات العميل على الموديل وياخذ شكل القرار اما القبول او الرفض وهنا تكون المؤسسة استطاعت ان تقدم خدمة اسرع للعملاء بمجرد ادخال البيانات فقط قد تاخذ عملية الادخال 5 دقائق ويصبح القرار الائتماني نافذ وهنا بقدرة المؤسسة ان تنافس في السوق من خلال ميزة السرعة في منح التمويل بالاضافة الى ادارة مخاطرها الائتمانية  لاستبعاد عملاء محتمل تعرضهم للتعثر Client Score Modelوفق منهجية احصائية علمية يعمل على حوسبتها

يمثل هذا جزء يبرز اهمية خلو قاعدة البيانات من الاخطاء والتظليل بينما الفوائد كثيرة جداً في المجال الاداري منها القدرة على دراسة السوق وكذلك تساعد في التخطيط الاستراتيجي وفوائد اخرى

والادارة هذا النوع من المخاطر توصي ادارة المخاطر باعداد دليل اجراءات عمل لتحقيق الرقابة الالية على الادخال بالدرجة الاولى

ثم الاهتمام بتاهيل وتدريب الكادر البشري الذي يقوم بتجميع وادخال البيانات المطلوبة مع فرض اجراءات رقابية ادارية لضمان خلو البيانات من الاخطاء عن طريق الرقابة البينية والفصل بين الصلاحيات وتطبيق نظام الفور أيز على مستوى العمليات التشغيلية كافة وتوفير نظام تقييم يجري تطويره بشكل مستمر