Borrow - Loan Company Website Template

تطوير عيادة الدكتورة ابتسام

لا يمكن ان نغفل عن دور #المرأة الذي يتميز بالشجاعة الشديدة عندما يتعلق الأمر بالعمل #الطبي

Borrow - Loan Company Website Template

مشروع المزارع احمد

في احدى محافظات اليمن السعيد وتحديداً في قاع الحقل #ضوران_#آنس_#ذمار

Borrow - Loan Company Website Template

معمل "مي" للخياطة والتطريز

انبلاجاً من شرنقة اليأس وخروجاً من حلقة الملل ورتابة الأيام،

Borrow - Loan Company Website Template

بطلنا منذر

منذر وليد الذبحاني، يبلغ من العمر 22 عاماً وهو من أبناء قرية #النجد - #ذبحان.

معمل "مي" للخياطة والتطريز

انبلاجاً من شرنقة اليأس وخروجاً من حلقة الملل ورتابة الأيام، إضافة الى عسر الحال ونكبات الحروب التي ارهقت الجميع، ومن خلال الموهبة المتجسدة لديها في الخياطة والتطريز، قررت ميمونة صالح من محافظة #حجة وبعض صديقاتها فتح معمل صغير للخياطة والتطريز النسائي.

انطلقن بمبلغ وقدرة 150,000 ريال كرأس مال أولي لمشروعهن، وقمن بجلب بعض المواد الأساسية للعمل كالصوف، الخرز والأقمشة. ولأن المبلغ كان زهيداً، اعتمدن على المكوى اليدوية لكيّ الفصوص على الأقمشة، كانت هذه العملية صعبة ولكن ذلك لم يصبهن باليأس.

شيئا فشئياً، ارتفع رأس المال حتى وصل الى 500,000 ريال، وهنا استطعن جلب المكبس الكهربائي للفصوص، مما وفر فرص عمل لعشر نساء اخريات كي تتضاعف الجهود وبالتالي سرعة الإنجاز لتلبية الطلبات الكثيرة على منتجاتهن المتألقة.

استمر نجاح عمل ميمونة وصديقاتها حتى وصل رأس المال الى 1,000,000 ريال، وذلك لم يكن سهلاً فالجهود مضنية ومصاريف العمل زادت نوعاً ما، وكن على وشك اليأس والإحباط. كان ذلك حتى أرسل الله لهن بارقة امل من جديد عندما سمعنَ عن #الوطنية_للتمويل التي تنهض بأصحاب المشاريع الصغيرة والناشئة.

هنا قمنَ بتقديم طلب التمويل بمبلغ 2,000,000 ريال، لتوسيع آفاق حلمهن بافتتاح معمل "مي" للخياطة والتطريز بالإضافة الى شراء كل ما كان ينقصهن من أقمشة ومستلزمات الخياطة والتطريز.

سرعان ما قمن بتجهيز المكان مناسب للعمل من حيث السعة والديكور وبدأن العمل في معملهن وزادت الأيادي العاملة لديهن الى عشرين عاملة ممن هن في أشد الحاجة للحصول على فرصة عمل لإعالة أسرهن وتوفير لقمة العيش في ضل الوضع الراهن الذي تمر به البلاد.

تقول ميمونة "نحن إن تعبنا، فإننا نتعب لشدة العمل، اريح على النفس وأهون بكثير من ان نتعب لشدة الفراغ، ولا شيء أجمل من ان تكون عنصراً فعالاً تعود بالخير على نفسك ومجتمعك".

Top